دروس التربية مدنية 1CEM

العلاقة بين السلطات في مادة التربية المدنية السنة الاولى متوسط

العلاقة بين السلطات في مادة التربية المدنية السنة الاولى متوسط
أنواع السلطات ومھامھا:
السلطة التنفيذية: يمثلھا رئيس الجمھورية والوزير الاول
رئيس الجمھورية:يقودھا السلطة التنفيذية ،المنتخب لمدة 5سنوات، ،ويقوم بمھام عديدة منھا:
-تعيين الوزير األول وينھي مھامه.
– تعيين أعضاء الحكومة رئيس الحكومة: يرأس الحكومة المكونة من الوزراء يرأس كل وزير وزارة مثل:وزارة التربية الوطنية.السلطة التشريعية: يمارسھا البرلمان المتكون من غرفتين ھما:المجلس الشعبي الوطني ومجلس األمة ،وتتكفل بمھمة سن القوانين ومناقشتھا والمصادقة عليھا.

أ-المجلس الشعبي الوطني: ھيئة تضم نوابا انتخبھم الشعب لمدة خمس سنوات

ب-مجلس االامة: ھيئة تضم نوابا بعضھم معين من طرف رئيس الجمھورية ،والبعض منتخبون لمدة ست سنوات

السلطة القضائية: تمثلھا المحاكم على اختالف أنواعھا المحكمة العليا والمجلس القضائي والمحاكم االبتدائية،والقضاء اإلداري.

طبيعة العالقة بين السلطات:
عمل السلطات تكاملي ويتجلى فيما يلي:
*مناقشة البرلمان(السلطة التشريعية) لبرنامج الحكومة(السلطة التنفيذية )والمصادقة عليه،وتوجيه أسئلة شفوية أألعضاء الحكومة
*في حال شغور المجلس الشعبي الوطني أو خالل عطله يشرع بدله رئيس الجمھورية
*إذا رفض المجلس الشعبي الوطني المصادقة على برنامج الحكومة الجديد يحل المجلس
*تسھر السلطة القضائية على حماية حقوق المواطن التي أقرتھا السلطة التشريعية في شكل قوانين
*تشرف السلطة القضائية على مختلف العمليات االنتخابي كانتخاب رئيس

استعدادا لالنتخابات التشريعية لفت انتباه أخيك تركيز المترشحين على ھبة الناخبين فقلت له ألن الشعب صاحب السيادة . فطلب منك توضيحا.

السندات: سندات الكتاب ص (124 123 122 )

التعليمة : اعتمادا على مادرست ، والسندات حرر فقرة تظھر فيھا كيف يمارس الشعب سيادته. يقال الشعب صاحب السيادة في النظام الجمھوري كيف ذلك؟ يستدعى الشعب للقيام بانتخاب ممثليه حيث ينتخب رئيس الجمھورية لمدة خمس سنوات ،وأعضاء المجالس البلدية والوالئية و،والمجلس الشعبي الوطني ،وله كامل الحرية في انتقاء من يراھم األصلح القادرين على تحمل المسؤولية ،وضمان حقوقه ،ورعاية مصالح الوطن ،وصيانة استقالله،وكذا اإلدالء في القضايا المصيرية ،فقد استفتى الشعب في قضية االستقالل عن فرنسا،والتعديالت الدستورية الھامة لكي تواكب العصر،وتتماشى مع متطلبات المتغيرات،والمصلحة الوطني حقنا للدماء ،وإحالل الوئام والھدوء بين المواطنين،وللشعب سلطة المراقبة ,حيت يمكنه تزكية أعمال الحكام ،أو معارضتھا . وبفضل ھذا النھج تنعم بالدنا بالسكينة بعيدا عن الفتن التي تشھدھا بقاعا كثيرة دفعت بتدفق الالجئين نحوھا .

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock