دروس الجغرافيا 3AS بكالوريا 2020 bac

مكانة الجزائر في البحر المتوسط في مادة الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي

مكانة الجزائر في البحر المتوسط في مادة الجغرافيا للسنة الثالثة ثانوي
الوضعية 02 : مكانة الجزائر في البحر المتوسط
التعليمات
*-
ادرس العلاقة بين دول البحر المتوسط ( الإتحاد المغاربي، الشراكة الأوروبية )
*-
مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية في منطقة البحر المتوسط وأوروبا
*-
بين مدى مساهمة الجزائر في الحفاظ على البيئة في منطقة البحر المتوسط
I –

مقدمة
للجزائر إمكانيات كافية لأن تكون شريك له اهمية مع الدول الأوروبية
II-

طبيعة العلاقة بين الجزائر ودول البحر المتوسط
1- الاتحاد المغاربي :
أ- مراحل تأسيسه
ظلت فكرة بناء المغرب العربي تراود السكان منذ سنوات رغم سنوات الاستعمار إذ أنشأ المغاربيون عدة مؤسسات و عقدوا لقاءات منها:
*-
نجم شمال إفريقيا سنة 1926 بباريس الذي ناضل من استقلال دول المغرب العبي
*-
لجنة تحرير المغرب العربي سنة 1927 بالقاهرةبقيادة عبد الكريم الخطابي بطل ثورة اليف المغربي
*-
مؤتمر وحدة المغرب العربي و تحرير الجزائر سنة 1958 بطنجة
*-
لقاءات وزراء المالية و الاقتصاد سنة 1964 و 1967
*-
قمة زرالدة 10يونيو 1988 التحضير لتأسيس اتحاد المغرب العربي
*-
قمة مراكش 17 فبراير 1989 توقيع معاهدة اتحاد المغرب العربي
ب- أهدافه :
*
يلاحظ من موادمعاهدة اتحاد المغرب العربي محاولة الدول الخمسة لتكوين مجموعة متكاملةمتعاونة في ما بينها و تعمل على تحقيق حرية تنقل الأشخاص و الأموال السلعو إقامة تعاون مع الدول و المجموعات الإقليمية الأخرى لصيانة السلام
*
يشمل التعاونالذي يرمي إليه اتحاد المغرب العربي كل المجالات الاقتصادية و الاجتماعيةو الثقافية و تحقيق رفاهية مجتمعاتها و الدفاع عن حقوقها
 

جمؤسساته:
*-
مجلس الرئاسة،
*-
أمانة عامة،
*-
مجلس شورى،
*-
الهيئة القضائية،
*-
اللجان الوزارية المتخصصة،
*-
لجنة المتابعة .
داتحاد المغرب العربي خيارا استراتيجيا:
لا يزال التعاملبين دول المغرب العربي ضعيفا إذا ما قورن بتعاملها مع مجموعات أخرى يلاحظالضعف بمقارنة مؤشرات المغرب العربي مع غيره إذ لا تمثل الأراضي الزراعيةسوى : 5.72 % في حين تصل في الولايات المتحدة إلى : 21 % و في فرنسا : 34% .و لا يتعدى إنتاج القمح 12.19 مليون طن في حين يصل في الولايات المتحدة إلى 59 مليون طن و في فرنسا 30.7 مليون طن
*
لا يمكن التغلبعلى التخلف إلا بتفعيل بناء المغرب العربي و لا يتحقق هذا إلا بتجاوزالخلافات بين دول المغرب العربي و خاصة ملف وحدتنا الترابية.
2- الشراكة الجزائريةالأوروبية
*-
الاتفاقيات الجزائرية والاتحاد الأوروبي من اجل الشراكة
أ- 1976 – الاتحاد الأوروبي والجزائر يوقعان اتفاقاً للتعاون الاقتصادي.
ب- 1995 (نوفمبر) – الاتحاد الأوروبي والبلدان المتوسطية يطلقونعملية برشلونةلتحقيق المزيدمن التعاون الاقتصادي والسياسي والاجتماعي.
جالمجلس الشعبي الوطني الجزائرييصادّقبأغلبية ساحقة
يوم الاثنين (14 مارس) على اتفاقية شراكة أبرمت في أبريل2002بين الاتحاد الأوروبي والجزائر. ويهدف اتفاق شراكة تم التوقيع عليه في ديسمبر2001،إلى التخلص من التعريفة الجمركية بغية إحداث منطقة تجارة حرة بين الجزائر والاتحاد الأوروبية في غضون عشر سنوات.
*-
دور الجزائر في تفعيل الشراكة
*-
فتح الأسواق الجزائرية أمام الصادرات الأوروبية
*-
الإلغاء التدريجي للرسوم الجمركية
*-
تنويع الصادرات الجزائرية
*-
التعاون العلمي والثقافي
*-
مساعدة الاتحاد للجزائر ماليا
*-
تشجيع الاستثمار في الجزائر

III-مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية في منطقة البحر المتوسط وأوروبا

1- يعتبر الاتحاد الأوروبي أهم الشركاء بالنسبة للجزائر في مجال التجارة: مايناهز ثلثي التجارة الخارجية للجزائر تتم مع الاتحاد الأوروبي، وفق معطياتنقلا عن المديرية العامة التابعةللمفوضية الأوروبية.
2-
الطاقة تمثلالسلعة الرئيسية في صادرات الجزائر إلى الاتحاد الأوروبي. وقد بلغتالمحروقات والمواد ذات الصلة 71.8٪ من إجمالي واردات الاتحاد الأوروبي منالجزائر في عام 2004 مما يجعلها سادس أكبر مزود للاتحاد الأوروبي في هذاالقطاع.
3-
صادرات الاتحادالأوروبي إلى الجزائر في العام نفسه الآلات (30.8٪) ومعدات النقل (20.5٪) والمنتجات الزراعية (14.1٪) والمنتجات الكيميائية (13.7٪).
4-
الميزانالتجاري لصالح الجزائر (11.250 مليون يورو في عام 2000) حيثيستطب الاتحادالأوروبي على 62.7٪ من صادرات الجزائر ويزودها بنسبة 58٪ من الواردات.
5-
الاقتصاد الجزائري
*-
المحروقات (النفط والغاز). فتحتل 97٪ من الصادرات وتمثل 30٪ من الناتج المحليالإجمالي، وتوفر موارد المحروقات 65٪ من ميزانية الدولة.
*-
الزراعة موقعاهامشيا فيما يساهم القطاع الصناعي غير النفطي بنسبة 7٪ فقط من الناتجالمحلي الإجمالي وذلك على رغم وضع برنامج ضخم لإعادة الهيكلة والخصخصة.


IV –
مدى مساهمة الجزائر في الحفاظ على البيئة في منطقة البحر الأبيضالمتوسط

تعدسواحل البحر الأبيض المتوسط من السواحل المتدهورة من الناحية البيئية بسببزحف الاسمنت والتلوث والنفايات … كما أن المناطق الجبلية تشهد الحرائقوإزالة الغابات والانجراف والبناءات …. أما المناطق الداخلية فتعاني هيالأخرى من البناءات الإسمنتية وزحف الرمال
وحتى لا تزداد الأوضاع سوءا وتدهورا خصصت الدولة الجزائرية ميزانية خاصة للحفاظ علىالبيئة تقدر ب 3.5 مليار دولار أمريكي

V –الحوصلة
للجزائر وزن كبيرداخل دول البحر الأبيض المتوسط لما تملكه من مقومات طبيعية و جغرافية سمحتلها بان تكون بوابة إفريقيا نحو أوروبا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock