أقسام التعليم الجزائريالتربية الإسلامية 3AS بكالوريا 2020التعليم الثانويالسنة الثالثة تانويالسنة الثالثة ثانوي وتحضير البكالوريا bac 2020العلوم الاسلامية السنة 3ASدروس التربية الإسلامية 3AS بكالوريا 2020 bacقسم المواد الأدبية 3AS

درس العمل والإنتاج في الإسلام ومشكلة البطالة في مادة العلوم الاسلامية للسنة الثالثة ثانوي

العمل والإنتاج الإسلام ومشكلة الثالثة ثانوي


تمهيد

العمل والإنتاج الإسلام ومشكلة الثالثة ثانوي
يتجه الّتشريع الإسلامي دائما إلى تحقيق اليسر المادي والعيش الهنيء لكلّ فرد من أفراد المجتمع، فضلا عن سد حاجاتهم ال ضرورية. وسبيل تحقيق هذا الهدف هو العمل ال ّ شريف، لذلك نجد الإسلام يح ّ ث على العمل وينهى عن البطالة، قال الله تعالى:

نص الحديث

للقراءة والحفظ :

عن الزبير بن العوام رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “لأَنْ يَأْ ُ خ َ ذ أَحَدُ ُ كمْ حَبْلَهُ َفيَأْتِيَ الْجَبَلَ فَيَجِيءَ بِحُزْمَةٍ مِنْ حَ َ طبٍ عََلى ظهْرِهِ َفيَبِيعَهَا َفيَسَْتغْنِيَ بَِثمَنِهَا، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ الَّّّناسَ أَعْ َ طوْهُ أَوْ مَنَعُوهُ”. [رواه البخاري]

الّتعريف بالصّحابي راوي الحديث

العمل والإنتاج الإسلام ومشكلة الثالثة ثانوي

– الّتعريف بالصّحابي راوي الحديث الزّبير بن العوام رضي الله عنه :
هو الصحابي الجليل الزبير بن العوام بن خويلد، أبو عبد الله رضي الله عنه، أسلم وهو شاب في السادسة عشر، وهو حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عمته صفية بنت عبد المطلب، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن المهاجرين إلى الحبشة، ومن الستة أهل الشورى، وأول من سلّ سيَفه في الإسلام، روى أحاديث قليلة، توفي سنة 36 ه.

شرح الكلمات :

الإيضاح والّتحليل

1 مفهوم العمل في الإسلام :

العمل والإنتاج الإسلام ومشكلة الثالثة ثانوي
العمل هو كلّ جهد بشري مشروع يبذله الإنسان، يعود عليه أو على غيره بالخير والفائدة والمنفعة، سواء أكان هذا الجهد جسميا كالحرف اليدوية، أو فكريا كالّتعليم والقضاء.

2 الإسلام يحثنا على العمل:

يحث الّّنبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على العمل والاكتساب من
حرفة أيا كانت، فبين عليه السلام أن الرجل حين يأخذ حبلا ومِع ولا ويخرج إلى الجبال والغابات أو المراعي والمزارع فيجمع حزمة حطب مما رغب عنه الّّناس أو من كلأ مباح، ث م يبيعها بقليل من المال
ينفق منه على نفسه وأولاده، ويصون بذلك كرامة نفسه وعِزتها ويحفظ وجهه ويمنع عنه ذل السؤال ومهانة ال ّ طلب. ولأَن يباشر المؤمن مهنة بسيطة وعملا متواضعا يعيش منه ويلتمس
به أبواب الرزق أحب عند الله من ذلك المؤمن الضعيف، والمجد العامِلُ أنفع وأفضل من ذلك العاطل الكسول الخامل كما جاء في الحديث “وما أكل أحد طعاما قط خيرا من أن يأكل من عمل يده، وإن
نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من كسب يده”. [رواه البخاري]

3 محاربة الإسلام للبطالة :

يرفض الإسلام رفضا قاطعا أن يوجد في المجتمع أفراد قادرون على العمل والإنتاج ثم تعطل طاقاتهم، فقد أبغض الإسلام البطالة وذم من يقعد عن العمل، لأ ن في ذلك تعطيلا للقوى والمواهب عن تأدية دورها في الحياة، إضافة إلى أّنه سبيل إلى الفقر اّلذي يكاد أن يكون كفرا. والبطالة تجعل صاحبها عبئا وعالة على غيره، وهذا يؤدي إلى ركود الحياة الاقتصادية.. من أجل كل هذا حمل الإسلام الدولة مسؤولية توفير مناصب العمل للرعية حسب تخصصاتها، كما أعطى لها حق منع التسول عن القادرين على العمل، قال الّّنبي صلى الله عليه وسلم: “لا تحل ال صدقة لغني ولا لذي مِرَّة سوي”. [رواه ال ّ شيخان] و قال عمر رضي الله عنه: “إن الله خلق الأيدي لتعمل، فإن لم تجد في الطاعة عملا وجدت في المعصية أعمالا”.

4 نظرة الإسلام إلى الّتسول والّّنهي عنه :

سؤال الّّّناس واستجداءهم ُذل ومهانة، والأصل في المسلم أن يكون عاملا عزيزا، فلا جرم إن كان الإسلام يمقت التسول وسؤال الّّناس، قال صلى الله عليه وسلم: “لا تزال المسألة بأحدِكم حّتى يلقى الله عز وجل، وليس في وجهه مزعة لحم”. [متفق عليه]، وهذا كناية عن ذهاب الحياء والكرامة، وقال صلى الله عليه وسلم: “إ ن المسألة لا تحل إ ّ لا لثلاثة: لذي فقر مدقع، أو ذي غرم مقطع، أو ذي دم موجع”. [رواه أبو داود]

الفوائد والإرشادات

– 1 ح ّ ث المسلم على العمل وتحصيل الرزق، وأن يكون ذلك من كسب يده وثمرة جهده.
– 2 ينبغي إجهاد الّّنفس في تحصيل الرزق الحلال.
– 3 لا تحل المسألة مع القدرة على العمل وكسب الرزق.
– 4 مدح الّتعفف والّتنزه عن سؤال الّّّناس.
– 5 لا ينبغي احتقار العمل والاستحياء منه ولو كان بسيطا. الخلاصة

مما يؤخذ من الحديث:

– مفهوم العمل:

كل جهد بشري ( فكري أو يدوي) مشروع يعود على الإنسان أو غيره بالخير والنفع والفائدة.

– حثُّ الإسلام على العمل:

مهما كان هذا العمل متواضعا وبسيطا حتى ينتفع الإنسان وينفع مجتمعه.

– محاربة الإسلام للبطالة:

البطالة تجعل صاحبها عبئا وعالة على غيره، وهذا يؤدي إلى ركود الحياة الاقتصادية وجمود الإنسان وتشجيع على الكسل.

نظرة الإسلام إلى التسول والنهي عنه:

نهى الإسلام عن التسول، لأن المسلم عزيز مكرم لا يمد يده للناس أبدا.

* أسئلة الّتقويم الذاتي

العمل والإنتاج الإسلام ومشكلة الثالثة ثانوي
– 1 لماذا نهى الإسلام عن الّتسول؟ وما هي ضوابطه؟
– 2 ما هي نتائج البطالة وأثرها على الصعيد المحلي والعالمي؟
– 3 كيف ينظر الإسلام إلى العمل؟ وأيهما أكثر أهمية: العمل الفكري أم العضلي؟ وضح ذلك.

* أجوبة التقويم الذاتي

العمل والإنتاج الإسلام ومشكلة الثالثة ثانوي

– 1 نهى الإسلام عن التسوّل:

لأنه يشجع على البطالة، ويربي النفس على روح التواكل، ويقتل فيها كل خصلة حميدة.
ضوابط التسوّل: لا يجوز اللجوء إلى التسول إ ّ لا لمن اضطر إليه، ولم يجد ما يغنيه عنه. وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم نماذج عن أصحاب الأعذار في قوله: “إن المسألة لا تحل إلا لثلاثة: لذي فقر مدقع، أو ذي غرم مقطع، أو ذي دم موجع”.

– 2 نتائج البطالة :

البطالة ُتعطِّل القوى والمواهب عن تأدية دورها في الحياة، إضافة إلى أنها سبيل إلى الفقر الذي يكاد أن يكون كفرا، والبطالة تجعل صاحبها عبئا وعالة على غيره، وهذا يؤدي إلى ركود الحياة الاقتصادية.

– 3 ينظر الإسلام إلى العمل كعبادة :

ومن يعمل ليعول نفسه وأهلة فهو في عبادة، وسيجازيه الله تعالى عن هذه العبادة خير الجزاء.

وللمزيد من دروس مادة العلوم الاسلامية للسنة الثالثة ثانوي من هنا 

ان كنت تريد ذهب الى منتديات التعليم نت من هنا 

اظهر المزيد

Hacen Ch

انا اسمي حسان . ش من الجزائر العاصمة ... 19 سنة طالب جامعي كاتب مواضيع و مؤسس موقع التعليم نت من هوايتي هي البحث في الانترنت و نشر المادة المعرفية للناس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock