اللغة العربية شعبة آداب وفلسفة 3AS بكالوريا 2020 bac

موضوع اللغة العربية شعبة آداب وفلسفة بكالوريا 2018 bac نمودج رقم (14) + التصحيح

موضوع مقترح لشهادة البكلوريا في مادة اللغة العربية (شعبة آداب وفلسفة) نمودج رقم (14) + التصحيح

النص :
تقول نازك الملائكة عن فلسطين :
متى نصلي ؟
إن صلاتنا انفجار
صلاتنا ستطلع النهار
(تسلح العزّل) تعلي راية الثوّار
صلاتنا ستشعل الإعصار
ستزرع السّلاح ، و الزنبق في القفار
تحوّل اليأس إلى انتصار
صلاتنا ستنقل الجدب إلى اخضرار
(وتطعم الصغار)
فاكهة الصمود و الإصرار
صلاتنا إنذار ، إلى عدو خادع غدّار
تاريخه قد كتبت سطوره
بريشة المكر و حبر العار
يا قبة الصّخرة ، من صلاتنا سيرتوي آذار
صلاتنا تفجر الأنهار
و تبعث الغناء ، و الليمون و الأحرار
تعيدنا للوطن المسروق ، تمحو العار .
المطلوب :
i– البناء الفكري :
1- ما هي دلالة كلمة “صلاة” ؟ لماذا كررتها الشاعرة ؟
2- بم يوحي الاستفهام في البيت الأول ؟ ما علاقته بالهدف الذي ترمي إليه الشاعرة ؟
3- هل تبدو الشاعرة متشائمة أم متفائلة ؟عللي مستشهدة من النص .
4- اشرحي قول الشاعرة :
” يا قبة الصخرة ، من صلاتنا سيرتوي آذار ” ، مركزة على الرموز التي اعتمدت عليها الشاعرة .
5- هل تجدين علاقة بين مطلع النص و السطر الأخير ؟ وضحي .
6- ما النمط المهيمن على النص ؟ هل وظّفت أنماطا أخرى ؟ لماذا ؟
7- عرفي الفن الشعري الذي تنتمي إليه الأبيات .
ii– البناء اللغوي :
1- وظفت الشاعرة ضميري جمع المتكلم و المفرد الغائب في معظم أسطر القصيدة ، فما دورهما في انسجام النص و اتساقه ؟
2- ما هو الأسلوب الذي طغى على النص أكثر؟ الإنشائي أم الخبري ؟ هل لذلك علاقة بنفسية الشاعرة ؟
3- اشرحي الصورة البيانية في قول الشاعرة ” من صلاتنا سيرتوي آذار” ثم بيني بلاغتهما و قيمتاهما الفنية .
4- ما نوع المحسن البديعي في قول الشاعرة ” صلاتنا ستنقل الجدب إلى اخضرار ” و ما أثره البلاغي ؟
5- أعربي ما تحته سطر إعراب إفراد و ما بين قوسين إعراب جمل .
تصحيح الموضوع الخامس :
i– البناء الفكري :
1- كلمة صلاة في النص تدلّ على الثورة على واقع الهزيمة الذي سيطر على الأمة العربية ، كرّرت الشاعرة هذه الكلمة للدلالة على الإلحاح على ضرورة التغيير و أن الأداة المحققة لذلك هي الثورة لا غير .
2- يوحي الاستفهام في البيت الأول باستعجال الشاعرة قيام الثورة ، لأن هدف الشاعرة من خلال النص هو إقناع الفرد العربي بأن طريق الخلاص هو الثورة ، إذ لا سبيل إلى تغيير واقع العرب غير الثورة .
3- الشاعرة متفائلة لأنها مقتنعة كل الاقتناع بأن الثورة ستجلب الانتصار لهذه الأمة و تغيّر الأوضاع كما في قولها : صلاتنا ستنقل الجدب إلى اخضرار ، تبعث الغناء ، تعيدنا للوطن المسروق…
4- شرح قول الشاعرة : تخاطب فلسطين من خلال مخاطبتها لقبة الصخرة ، بكل ثقة بأن الثورة ستأتي بثمارها و هي النصر و جلب الحياة للفلسطينيين .
5- العلاقة بين مطلع النص و السطر الأخير هي علاقة تكامل ، إذ تؤكد الشاعرة في السطر الأخير على النتيجة التي سنصل إليها إذا قمنا بالثورة .
6- نمط النص : إخباري ، استعانت فيه بالنمط الوصفي و هذا حتى تعطي صورة واضحة غن واقع العرب و ما يمكن أن يؤول إليه إذا قام بالثورة و بالتالي فهذا سيشجع و يغري العرب بالقيام بالثورة .
7- الفن الشعري هو : الشعر السياسي التحرري ذو النزعة القومية و هو اتجاه جديد في الشعر السياسي ، واكب ظهوره انتشار الثورات في الوطن العربي في القرن العشرين يهدف إلى توعية الشعوب و إيقاظها و دفعها للقيام بالثورة على المحتل ، من رواده : الشابي ، مفدي زكريا ، محمد العيد آل خليفة ، محمود درويش ، نازك الملائكة… .
ii– البناء اللغوي :
1- دور هذين الضميرين هو ترابط النص و توطيد الصلة بين فقراته و معانيه ، يربط الثورة بما يترتب عنها من نتائج ، فضمير جمع المتكلمين يعود على العرب جميعا و ضمير المفرد الغائب يعود على الصلاة أي الثورة .
2- الأسلوب الذي طغى على النص هو الأسلوب الخبري لأن الشاعر في مقام إخبار و إقناع القارئ عن طريق ذكر أهمية الثورة و نتائجها الإيجابية على الأمة و فلسطين بالخصوص ، فالشاعرة تبدو واثقة مقتنعة ، و إن كنا نشعر بثورتها و انفعالها أحيانا كما في استعمالها للأساليب الإنشائية كالاستفهام في مطلع النص ، و النداء ” يا قبة الصخرة ” .
3- الصورة البيانية : الاستعارة المكنية المزدوجة : تشبيه الصلاة بالماء أو الشراب عموما ، و من جهة أخرى تشبيه آذار بالكائن الحي مع حذف المشبه به في كليهما و الإبقاء على لازمة من لوازمه و هي الارتواء على سبيل الاستعارة المكنية ، بلاغتها و قيمتها الفنية تكمن في تقوية المعنى و توضيحه و تشخيصه و تجسيده بالإيجاز .
4- المحسن البديعي هو طباق الإيجاب (الجدب/الاخضرار) أثره البلاغي : تقوية المعنى من خلال إبراز فعالية الثورة التي تجعل الجدب اخضرارا .
5- الإعراب :
خادع : نعت مجرور و علامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .
سطوره : نائب الفاعل مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة و هو مضاف و الهاء ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة .
جملة (تسلح العزّل) : جملة فعلية في محل رفع خبر ثان للمبتدأ الصلاة .
جملة (تطعم الصغار) : في محل رفع جملة معطوفة على جملة الخبر .
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock