أقسام التعليم الجزائريالتعليم الثانويالسنة اولى ثانويدروس اللغة العربية السنة 1AS

انتظار في مادة اللغة العربية للسنة أولى ثانوي

تحضير درس انتظار في مادة اللغة العربية للسنة أولى ثانوي
أتعرف على صاحب النص
*- أبو العيد دودو من مواليد 1934 م بقرية تامنجر ، بلدية العنصر ( جيجل ) ، عمل أستاذا بجامعة الجزائر ، ثم مديرا لمعهد اللغة العربية وآدابها ، أتقن عدة لغات ، اشتهر بكتابة القصة والترجمة ، توفي بالعاصمة سنة 2004 م من آثاره : صور سلوكية ، دار الثلاثة ، الطريق الفضي ، بحيرة الزيتون .
الخوف ، الرعب ، الإضظهاد ……..التحدي ، المقاومة ….
قراءات التلاميذ الفردية.
*- تدور أحداث هذه القصة إبان فترة الاستعمار الفرنسي للجزائر حول فتاة جزائرية عاشت أحداث الثورة بكل ما حملته من مآسي وخوف ورعب ، وبخاصة إذا كانت تعيش مع أخيها لوحدهما ، وهي التي بقت وحيدة ولم تعرف لتأخره سببا ، ليزداد معه خوفها وتضطرب حالتها النفسية شيئا فشيئا ، وأرسلت في مخاوفها ووساوسها ، فالزمن هو زمن الثورة ، إلى أن تسمع صوت ارتطام بالباب فأسرعت في لحظات لا تحسد عليها وإذا بأخيها فاقد الوعي ، مصابا حاملا مسدسا ، فانتفضت لذلا انتفاضة الذعر والخوف ، وراحت تحاول إنقاذه ، لكنه مات شهيدا ، والكاتب لم يحدد مكان القصة بصورة واضحة لصلاحيتها في كل مكان من الجزائر ، ما عدا ( المدرسة ، البيت ، الخمارة الليلية ) .
*- أنواع الفن القصصي : – الرواية –القصة – القصة القصيرة ( الأقصوصة ) .
عناصر العمل القصصي : – السرد – الوصف – الحوار .
مميزات كل عنصر : السرد المباشر ( حكاية الأحداث ) السهولة والوضوح – الحديث النفسي ( المونولوج ) كشف عن الصراع بين الخوف والرجاء – الوصف ( وصف الأحداث )
الحوار (مناسب للمقام ، قصير مناسب لكل شخصية )
النص = القصة القصيرة ( تتميز بالقصر وتتناول شخصية مفردة أو عاطفة أو مجموعة من العواطف أثارها موقف مفرد )
آمنة ومصطفى = رمز التضحية ووحدة المصير . *- مأثور الشعر :
مأثور النثر :
ألمّ : أحاط / ارتاعت :خافت/ انتشل : أخرج / ارتطام : اصطدام
الحالة النفسية = آمنة : القلق ، الخوف ، البكاء
مصطفى : الصمود ، الفرح ……..
ازدياد ، تمكن ، إخفاء ، تحام ،معاودة .
النمط : سردي وصفي = الماضي ، الأحوال …..
الحال = هو يتدلى ، يده قابضة .
الشروع = أخذت تمسح عنه الدماء .
يتحدث = نصب خبر .
تحطمت = خبر للمبتدأ البناية .
أن تصرخ= نصب مفعول به = الصراخ .
تنظر= نصب حال = ناظرة
تفتح الباب= نصب حال = فاتحة

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock