اللغة العربية شعبة آداب وفلسفة 3AS بكالوريا 2020 bac

موضوع اللغة العربية شعبة آداب وفلسفة بكالوريا 2018 bac نمودج رقم (13) + التصحيح

موضوع مقترح لشهادة البكلوريا في مادة اللغة العربية (شعبة آداب وفلسفة) نمودج رقم (13) + التصحيح

النص :
قال محمود درويش في ” أنا الأرض ” :
أنا الأرض
و الأرض أنت خديجة : لا تغلقي الباب
لا تدخلي في الغياب
سنطردهم في إناء الزّهور ، و حبل الغسيل
سنطردهم من حجارة هذا الطّريق الطويلّ
سنطردهم من هواء الجليل
و في شهر آذار مرّت أمام البنفسج و البندقيّة خمس بنات
سقطن على باب مدرسة الابتدائيّة
للطّباشير فوق الأصابع لون العصافير
و في شهر آذار ، قالت لنا الأرض أسرارها
أسمي التراب امتدادا لروحي
أسمّي الحصى أجنحة
أسمّي العصافير لوزا و تين
أسمّي يديّا رصيف الجروح
أسمّي ضلوعي شجر
و أستلّ من تينة الصّدر غصنا
و أقذفه كالحجر
و أنسف دبّابة الغاصبين
خمس بنات (يخبّئن) حقلا من القمح تحت الضّفيرة
(يقرأن) مطلع أنشودة عن دوالي الجليل و يكتبن .
خمس رسائل!
تحيا بلادي من الصّفر حتّى الجليل
و يحلمن بالقدس بعد امتحان الرّبيع و طرد الغزاة
خديجة لا تغلقي الباب خلفك
لا تذهبي في السّحاب
ستمطر هذا النّهار
ستمطر هذا النّهار رصاصا…
المطلوب :
i– البناء الفكري :
1- من يخاطب الشاعر في النص ؟ و إلى أيّ شيء يدعوها ؟
2- ما الدّلالات الرّمزيّة للمفردات الآتية : باب ، خديجة ، حبل الغسيل ، الطريق الطويل ، أسرار الأرض ؟
3- هل يدعو الشّاعر إلى الثورة أم إلى السلم ؟ أين يتجلى ذلك ؟ عيّني بعض العبارات الدالة على تلك الدعوة .
4- ما سمات أدب المقاومة الني برزت لك في النص ؟
5- لخصي مضمون النص .
6- ما الفكرة العامة التي تستخلصينها من النص ؟
ii– البناء اللغوي :
1- أعربي ما تحته خط إعرابا وافيا و ما بين قوسين إعراب جمل .
2- حددي من النص أسلوبين إنشائيين مبرزة غرضيهما .
3- انتقي صورتين بيانيتين مبينة قيمتهما الفنية .
4- ما بحر القصيدة و تفعيلاته ؟ و هل خدمت الموضوع ؟
تصحيح الموضوع الرابع :
i– البناء الفكري :
1- يخاطب الشاعر في هذا النص خديجة التي ترمز للأمة جمعاء ، و يدعوها إلى التشبث بالأمل ، و التحرر من الغزاة .
2- الدلالات الرمزية للمفردات الآتية :
الباب : يرمز للأمل و الرجاء .
إناء الزهور : يرمز للأرض الطاهرة .
حبل الغسيل : يرمز للأرض النقية النظيفة .
الطريق الطويل : المشوار النضالي الدامي .
أسرار الأرض : الثورة و المقاومة .
3- نعم ، يدعو الشاعر إلى الثورة لطرد الغزاة الطامعين في فلسطين ، و يعلن عن انطلاقة شرارة المقاومة ، و يتجلى ذلك تحديدا في المقطع الأول من خلال العبارات الآتية : سنطردهم من إناء الزهور ، حجارة هذا الطريق ،….من هواء الجليل ، و في شهر آذار قالت لنا الأرض أسرارها ، هذا زيادة على ما ورد في نهاية المقطعين الثاني و الثالث من تعبئة لمواقف التمرد و تمجيد الفداء ، و العبارات الدالة على ذلك : استلّ من تينة الصّدر غصنا أقذفه كالحجر أنسف دبابة الغاصبين ، ستمطر هذا النهار رصاصا .
4- اللون الشعري : يندرج النص ضمن الشعر السياسي التحرري لأن الشاعر يدعو إلى الثورة لتحرير فلسطين من يد الغاصبين المحتلين .
* سمات أدب المقاومة ( الشعر الثوري التحرري) :
– التمسك بالأرض ، التفاؤل بالنصر .
– التنديد بجرائم المستعمر .
– تمجيد الفداء .
أما من حيث الشكل : توظيف الرموز ، الاعتماد على قوة اللغة و إيحائها ، الاستعانة بالصور البيانية …
5- تلخيص المضمون : إن فلسطين جزء من روحي ، و أنا متفائل بالنصر القريب لأن هذه التضحيات تعبد الطريق نحو الحرية و تخلص الشعب من براثن المحتل الغاصب ، و أطمئن الأمة أن شرارة المقاومة قد انطلقت و أن سقوط الشهداء على غرار الفتيات الخمس سيزيد الشعب عزيمة و المقاومة اشتعالا .
6- الفكرة العامة : التعلق بالأرض و الدعوة إلى المقاومة .
ii– البناء اللغوي :
1- الإعراب :
أسمي : فعل مضارع مرفوع و علامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، و الفاعل ضمير مستتر تقديره “أنا” .
يديّ : مفعول به منصوب و علامة نصبه الياء لأنه مثنى و حذفت النون للإضافة و الياء الثانية : ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه .
جملة (يخبئن) : جملة فعلية في محل رفع (صفة لخمس بنات) .
جملة (يقرأن) : جملة فعلية في محل رفع خبر للمبتدأ بدل من الخبر “يخبئن” .
2- أسلوبان إنشائيان : أ- النداء : خديجة ( لفت الانتباه ) .
ب- النهي : لا تغلقي الباب ، لا تدخل في الغياب ، لا تذهبي ( الغرض منه الرجاء و الالتماس من أجل الاستمرار) .
3- الصورتان البيانيتان :
أ- قالت لنا الأرض أسرارها : شبه الأرض بالإنسان ذكر المشبه الأرض ، حذف المشبه به الإنسان و ترك لازما بدل عليه (قالت) على سبيل الاستعارة المكنية .
ب- خديجة لا تغلقي الباب خلفك : كناية على الأمل بالنصر و التحرير .
تتجلى القيمة الفنية للصورتين في توضيح المعاني و تقريبها إلى الأذهان .

4- الوزن الذي وظفه الشاعر في هذا النّص هو بحر المتقارب الذي يعتمد على تفعيله “فعولن” : و هو ذو تفعيلات قصيرة متلاحقة تكسر الرتابة و توقظ الشعور و تبعث الحماس و تناسب روح المقاومة لدى الشاعر و الثورة .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock